سورية ـ مقتطفات من المؤتمر الصحافي - ـ مقتطفات من المؤتمر الصحافي (13 آب/أغسطس2012

سئل الناطق المساعد لوزارة الشؤون الخارجية فانسان فلورياني، في أثناء مؤتمره الصحافي، عما تنوي فرنسا إطلاقه من مبادرات ديبلوماسية في الأيام المقبلة لمحاولة إيجاد مخرج للأزمة السورية عدا سفر لوران فابيوس إلى الأردن ولبنان وتركيا،
فأجاب:

فرنسا مجندة بشكل قوي لدعم الشعب السوري في نضاله لتقرير مستقبله بحرية في مواجهة نظام بشار الأسد الذي يضاعف أكثر فأكثر انتهاكاته.

ـ إنها نظمت في باريس قبل عدة أسابيع مؤتمراً لأصدقاء الشعب السوري الذي جمع 107 بلداً ومنظمة دولية؛
ـ سيتوجه السيد لوران فابيوس بعد غد وحتى الجمعة إلى البلدان المجاورة لسوريا ـ الأردن ولبنان وتركيا ـ من أجل التطرق إلى تداعيات الأزمة السورية على هذه البلدان التي تستضيف عدداً كبيراً جداً من اللاجئين. وسيعرب وزير الشؤون الخارجية خلال هذه السفرة عن مساندة فرنسا للاجئين السوريين الذين دُفعوا بالقوة إلى المنفى جراء أعمال العنف. وسيجري الوزير في هذه البلدان الثلاثة محادثات سياسية رفيعة المستوى في إطار جهود فرنسا لتشجيع عملية الانتقال السياسية الموثوقة والسريعة في سورية؛

ـ سيرأس السيد لوران فابيوس في الثلاثين من آب/أغسطس اجتماعاً لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك لمعالجة الأزمة السورية.

يضاف إلى هذه اللقاءات الاتصالات التي لا تتوقف التي يجريها الوزير مع نظرائه أو مع المعارضة السورية، يفعِّل إنتشارها عمل سفاراتنا وممثلياتنا الديبلوماسية في كل أنحاء العالم لتشجيع عملية الانتقال السياسية.
وينصب عمل فرنسا أيضاً في المجال الإنساني. ولقد أرسلت فرنسا مجموعة طبية ـ جراحية عسكرية إلى الحدود مع الأردن لتوفير العون للأشخاص الجرحى في المعارك في سورية، لاسيما الضحايا الذين يتعرضون لجروح بالرصاص، ولمساندة اللاجئين السوريين.

تعمل فرنسا من دون كلل لكي يخلي أخيراً النظام المجرم لبشار الأسد مكانه لسورية حرة وديموقراطية وتعددية.

منشور في 13/08/2012

اعلى الصفحة