سورية ـ اعتماد قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة (15 ايار/مايو 2013) تصريح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية فيليب لاليو

ترحب فرنسا باعتماد قرار جديد حول سورية في الجمعية العامة للأمم المتحدة يذكّر بكل قلق الأسرة الدولية وبإرادتها بالبقاء معبأة.

ويمثل هذا القرار طابعاً غير مسبوق لأنه يكرس اعتراف الجمعية العامة بالائتلاف الوطني السوري كمحاور شرعي للأسرة الدولية. إنه خطوة إضافية على طريق نيله شرعيته.

نعول على الاستناد على هذا التصويت من أجل المساهمة في الأسابيع المقبلة في الدفع بحل سياسي إلى الأمام، وهو ما تدافع عنه فرنسا منذ عدة أشهر. وسنأخذ كل نصيبنا من العمل لمشروع المؤتمر الدولي الذي قد يجمع للمرة الأولى ممثلين عن النظام والمعارضة بهدف وضع أسس لعملية انتقال ديموقراطية.

إلى ذلك، سنقدم مساندتنا للجهات الانسانية الفاعلة ولكل من يعمل بجهد لصالح تحسين وضع حقوق الإنسان في سورية.
وسنواصل التحرك بعزم في كل المحافل من أجل حل الأزمة، حل لا يؤدي فقط إلى إنهاء العنف ولكن أيضاً إلى إقامة نظام ديموقراطي متعدد ومحترم لحقوق الإنسان في سورية

منشور في 16/05/2013

اعلى الصفحة